شركة سناب تعقد اجتماعًا بخصوص السلامة مع منظمات غير حكومية في بروكسل

5 مارس 2024

استضافت شركة سناب الأسبوع الماضي اجتماعًا ضم 32 ممثلاً من منظمات غير حكومية معنية بسلامة الأطفال والحقوق الرقمية في بروكسل، وذلك لمشاركة نهجنا الفريد المتعلق بالسلامة على سناب شات والاستماع إلى ملاحظاتهم بهدف استمرار التحسين. 
وتزامنًا مع مشاركتنا في أخر اجتماع وزاري لمنتدى الإنترنت في الاتحاد الأوروبي، وبجانب زملائي الأوروبيين، سعدتُ بمخاطبة هذه المجموعة الموقّرة. وأوجه الشكر إلى الحضور على التفاعل ومشاركة وجهات النظر القيمة.
تُعد حماية المراهقين، وبالطبع جميع أعضاء مجتمعنا، أمرًا جوهريًا في شركة سناب. وضحنا خلال اجتماعنا فلسفتنا الشاملة في مجال السلامة والتزامنا طويل الأمد بعمليات تحسين المنتجات بناءً على السلامة والجهود المستمرة لإجراء البحوث وتحسين الميزات والوظائف والأدوات والموارد التي تساعد على حماية مستخدمي سناب شات في جميع أنحاء العالم.
كما تناولنا حملتنا الجديدة بعنوان "وسائل تواصل اجتماعي أقل، سناب شات أكثر"، والتي توضح طبيعة تصميم سناب شات، منذ البداية، باعتباره بديلاً لوسائل التواصل الاجتماعي التقليدية. وقدمنا ملخصًا لأحدث مؤشر للرفاهية الرقمية وأبحاثها في ست دول، وتعمقنا في مركز العائلة الذي يُشكل مجموعة متنامية تضم أدوات للآباء ومقدمي الرعاية داخل التطبيق. ومع تركيز الكثير من المنظمات غير الحكومية على الجوانب المختلفة للاستغلال الجنسي للأطفال وإساءة معاملتهم على الإنترنت، سلّطنا الضوء أيضًا على كيفية مكافحة شركة سناب لهذه الجرائم الخسيسة يوميًا - من خلال التدابير الاستباقية والاستجابة على حد سواء. وبفضل الجهود المتسقة، عملت فرق الثقة والسلامة بالفعل خلال العام الماضي على إزالة حوالي 1.6 مليون محتوى ينتهك قانون الاستغلال الجنسي للأطفال، بالإضافة إلى تعطيل عدد من الحسابات والإبلاغ عن المنتهكين للمركز الوطني الأمريكي للأطفال المفقودين والمستغلين. واكتسب فريق سناب المزيد من الأفكار والرؤى لتبسيط تجربة الدعم وتحسينها بشكل أكبر والتواصل بلغة أكثر ملاءمة للمراهقين داخل التطبيق ودراسة بعض ميزات الاشتراك للمراهقين الأكبر سنًا والبالغين.
كما سلطت المناقشةُ الضوءَ مرة أخرى على أحد التحديات المستمرة في مجال السلامة أمام جميع الأطراف المعنية على الصعيد العالمي: التأكد من العمر والتحقق منه. ولمواصلة الحوار، نتطلع إلى عقد أحداث مماثلة في بروكسل ونخطط لإجراء متابعة محددة حول هذه الموضوعات. كما نأمل في توسيع البرنامج ليشمل العواصم الأوروبية والدولية الرئيسية الأخرى. 
وعلى مستوى المنظومة التقنية، جميعنا لديه الكثير لمشاركته وللتعلّم من بعضنا البعض، ونحن حريصون على تنمية كوادرنا من الشركاء والمتعاونين، وكل ذلك من أجل السلامة على سناب شات.
— جاكلين بوشير، الرئيس العالمي لمنصة السلامة
العودة إلى الأخبار